بالفيديو : طبيب الغلابة “محمد مشالى” يرفض المساعدة ويفضل عمل الخير

بالفيديو : طبيب الغلابة “محمد مشالى” يرفض المساعدة ويفضل عمل الخير
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

إشتهر فى الفترة الماضية البرنامج الرائع “قلبى إطمأن” الذى يقدمة الشاب الإماراتى “غيث” وفكرة البرنامج قائمة على مساعدة الفقراء و المحتاجين فى جميع بلاد العالم وإيصال التبرعات لهم بدون اى “شو إعلامى” او ظهور لشخصيات تساعد فحتى مقدم البرنامج “غيث” لا يظهر بوجهه ولا صوته الحقيقى طول ثلاث مواسم من البرنامج على مدار السنوات الماضية و السنة الحالية.

وفى حلقة أمس الجمعة ذهب فريق عمل البرنامج الى محافظة طنطا إلى طبيب الغلابة “محمد مشالى” وحاولوا عرض عليه المساعدات لتطوير عيادته او عرض الأموال عليه ولكنه رفض وقال طبيب الغلابه ( روح إتبرع بالفلوس للمحتاجين انا مش عاوز حاجة من الدنيا ومش هسيب عيادتى الا عند وفاتى انا سعيد وسط الغلابة ومساعدتهم وربنا بيدينى العمر و الصحة عشان اقدر اساعدهم وهو ده اللى انا عايش عشانه وسعيد بيه ).

من هو دكتور محمد مشالى الملقب بطبيب الغلابة

السيرة الذاتية المختصرة لدكتور محمد عبد الغفار مشالي حسب ما قاله هو شخصيا في باب خلق مع محمود سعد:
ولد الدكتور محمد مشالي في محافظة الغربية في الاربعينيات لأب يعمل مدرس طلب منه ان يدخل كلية الطب بهدف مساعدة الفقراء وليس للتربح من مرض الناس – وفي يوم تخرجه في عام 1967 توفي والده تاركا له اخوته الصغار جدا كي يتكفل بتربيهم فاضطر للعمل فورا لتربية اخوته ثم توفى اخا كبيرا تاركا له المزيد من الاطفال للتكفل بهم – وعلى الرغم من هذه المأساة الشخصية قام الدكتور بأفضل واجب ولم يتزوج كي يتفرغ لتربيتهم ولما اطمأن عليهم تزوج وانجب ثلاثة ابناء يعملون مهندسين. وفي الثمانييات تقريبا اتفق الدكتور مع السيدة حرمه انه سيفتح عيادة للغلابة ليست بهدف التربح المادي بل هدفها خدمة المريض تقريبا ببلاش حيث كانت قيمة الكشف خمسة قروش وبمرور الوقت اصبح كشفه الان بين خمسة جنيهات في عيادة في منطقة ريفية وعشرة جنيهات او خمسة جنيهات في عيادته الموجودة في طنطا في ميدان السيد البدوي من ناحية بوابة الكوليلة مقابل مطعم الزيني فوق صيدلية السيد البدوي – وقد ذكر دكتور محمد عبد الغفار مشالي انه احيانا يقبل المرضى بدون اي مقابل وفي بعض الاحيان يجري لهم تحاليل بسيطة مجانا ويراعي ظروفهم المادية حتى لو اضطر للعمل من التاسعة صباحا للعاشرة مساء على الرغم من انه تعدى السبعين من عمره بكثير.

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً