عن حادث سيناء شهداؤنا فى الجنة وقتلاهم فى النار

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

اكد دار الإفتاء عبر صفحته الرسمية على فيسبوك بوك رد على إستهداف الإرهابين لدورية من القوات المسحلة المصرية بسيناء إن شهداؤنا فى الجنة وقتلاهم فى النار ، وطالبوا المصريين بقراءة الفاتحة على أروح الشهداء الطاهرة.

مؤكدين إننا سنظهل نحارب الأرهاب وستظل القوات المسلحة المصرية تكتب ملاحم البطولة و الفداء فى سبيل حماية مصر و المصريين من الإرهاب و العدوان الخارجى والداخلى ومع كل شهيد نودعه هناك مليون شهيد مستعد للتضحية بروحه فداء للوطن.

وأدان الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية ، بشدة العملية الإرهابية الخسيسة إلتى قامت بها الجماعات الإرهابية الخائنة اليوم الخميس والتى قامت بإستهداف مدرعة للجيش فى سيناء فى مدينة بئر العبد الموجودة بمنطقة شمال سيناء مما أسفر عن إستشهاد وإصابة ظابط وظابط صف و8 جنود هذا ما كان ورد فى بيان العقيد أركان حرب تامر الرفاعى ، المتحدث الرسمى.

وشدد المفتى فى بيانه، اليوم الخميس، على أن الإرهاب الأسود يسعى بكل قوة لنشر الخراب والدمار فى كل مكان وأنه يستهدف جنود الجيش المصرى لأنهم يتصدون بكل قوة لعملياتهم الاجرامية ويقدمون أرواحهم بطيب خاطر فداء لوطننا الغالى مصر.

وقال مفتى الجمهورية أن دماء شهدائنا الأبرار ستكون لعنة تحل على هؤلاء المجرمين المفسدين الخائنين، مصداقا لقول المولى عز وجل: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا).

وأشاد مفتي الجمهورية ببسالة وتضحيات أبطال القوات المسلحة والشرطة فى التصدى لجماعات الإرهاب والغدر والضلال حتى يعم الأمن والاستقرار فى جميع ربوع مصرنا الغالية، داعيا إلى الضرب بكل قوة على أيدى الإرهابيين ومن يمولهم ويساندهم.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً